الجمعة، 29 مايو، 2015

الدعوة تحتاج إلى قلبٍ طاهر وعقلٍ منير ولسانٍ صادق وروحٍ منطلقة ونفسٍ محبة



حديث الجمعة
 27 رجب 1436هـ الموافق 15 مايو 2015م
السيد/ علي رافع

      حمداً لله، وشكراً لله، وصلاةً وسلاماً عليك يا رسول.
      نستعين بالله ونستنصره، ونعوذ به من الشيطان الرجيم، نعوذ به من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا، "...مَن يَهْدِ اللَّهُ فَهُوَ الْمُهْتَدِ وَمَن يُضْلِلْ فَلَن تَجِدَ لَهُ وَلِيًّا مُّرْشِدًا"[الكهف 17].
      عباد الله: نسأل الله: أن نكون فيمن هداهم، وأن نكون دائماً أهلاً لهدايته، ولرحمته، ولتوفيقه، ولمغفرته، وأن نكون من الذين يتوبون فيتوب الله عليهم. أن نكون من الذين يسمعون ويبصرون ويتعظون، وأنفسهم يحاسبون، وللحق يرجعون، ولوجه الله يقصدون، ومع الله يتعاملون. يتأملون، ويتفكرون، ويتدبرون، ويذكرون، ويعبدون، ويجاهدون، ويعملون، ويخلصون. يتكافلون ويتعاونون، يعلِّمون ويطبِّبون، الخير يقدمون، والحق يقولون، وبالصدق يتمسكون. يطلبون عبوديةً لله خالصة، بالله يؤمنون، وبالطاغوت يكفرون، على ذكر الله يجتمعون، سائلين الله قوةً ورحمةً ومغفرةً.
      هذا هو الدين كما تعلمناه في رسالة محمدٍ ـ صلوات الله وسلامه عليه ـ، وكما قرأناه في كل رسائل الأنبياء والرسل التي تخاطب الإنسان وتقول له في نفسه قولاً بليغا، تشحذ همته على أن يفكر وأن يتأمل ويتدبر، تشحذ همته أن يذكر ويدعو ويسأل ويطلب، تشحذ همته على أن يعمل عملاً صالحاً يخدم به إخوانه في الحياة ويكون سبباً لارتقائه في الله.
      إنا حين نتأمل في رسالة محمدٍ ـ صلوات الله وسلامه عليه ـ سوف نجد أن الدعوة بدأت بشهادة أن لا إله إلا الله وبأن محمداً رسول الله، وهذا هو الركن الأول من أركان الإسلام كما تعلمناه. إنها العقيدة، وكل ما ذكرناه في هذا الحديث قبلاً هو له علاقةٌ بالعقيدة.
      عقيدتك أنك عبد الله. عقيدتك أن الله قد أوجد فيك سره، ونفخ فيك من روحه، وخَلَّفَك على هذه الأرض، وأنك إنسانٌ يعقل ويذكر ويعمل ويغير، أنك إنسانٌ حين يُعرض عليه أمرٌ يتجه إلى عقله فيتأمل فيه ويتدبره، ويتجه إلى قلبه لينظر ماذا يرى هذا القلب، [إستفت قلبك وإن أفتاك الناس وأفتوك](1)، إنسانٌ يؤمن ويعتقد في أنه مخلوقٌ ليعمل وليغير إلى ما يرى أنه الأحسن.
      شهادة لا إله إلا الله ليست مجرد كلمات يلوكها اللسان، وإنما هي مُعَبَّرٌ عنها فيما قام به رسول الله ـ صلوات الله وسلامه عليه ـ منذ أول لحظةٍ في الدعوة، وهو يدعو الناس لأن يتفكروا ويتدبروا، ولا يسيروا وراء ما وجدوا عليه آباءهم.
      إنها دعوة الفطرة، دعوة إبراهيم ـ عليه السلام ـ دعوة الإسلام بمعناه الشامل، "مَا كَانَ إِبْرَاهِيمُ يَهُودِيًّا وَلاَ نَصْرَانِيًّا وَلَكِن كَانَ حَنِيفًا مُّسْلِمًا..."[آل عمران 67]، إسلامه ـ إبراهيم عليه السلام ـ هو معنى أن الإسلام دين الفطرة. وبذلك كانت الرسالة المحمدية هي تعبيرٌ عن هذا الإسلام، وكانت العقيدة فيها هي الركن الركين، هي حجر الزاوية، هي أساس البناء.
      هذه الدعوة التي يقول بها كل إنسانٍ صالح، كل وليٍّ من أولياء الله، كل عبدٍ من عباد الله، كل رسولٍ من رسل الله، كل نبيٍّ من أنبياء الله، يقولها بفطرته، ويقومها بفطرته، كما قامها رسول الله ـ صلوات الله وسلامه عليه ـ يوم رفض ما عليه قومه، وبحث عن الحقيقة، واتجه بالدعاء إلى الغيب، وتأمل فيما يحدث حوله.
      وهذه الدعوة، سوف تظل قائمة على هذه الأرض. لا تحتاج هذه الدعوة إلى تفسيرٍ، أو علم حديثٍ، أو ما قاله الفقهاء والعلماء، أو ماذا حدث في الماضي، وماذا قال هذا وماذا نقل ذاك. إنها تحتاج إلى قلبٍ صالح، وإلى عقلٍ منير، يدعو الناس جميعاً أن يتفكروا ويتدبروا وأن يتبعوا ما هو أحسن وأقوم.
      وحين خاطب الله المؤمنين وخاطب الناس جميعاً بمبدأٍ عام، "...تَعَالَوْاْ إِلَى كَلَمَةٍ سَوَاء بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ أَلاَّ نَعْبُدَ إِلاَّ اللّهَ وَلاَ نُشْرِكَ بِهِ شَيْئًا وَلاَ يَتَّخِذَ بَعْضُنَا بَعْضاً أَرْبَابًا مِّن دُونِ اللّهِ..."[آل عمران 64]، "وَلَا تُجَادِلُوا أَهْلَ الْكِتَابِ إِلَّا بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ..."[العنكبوت 46]، وإذا كنت تجادل من هو مخالفٌ لك فيما نقول عنه أنه الدين، فلن تجادله بأن تقول له أن صلاتي أحسن من صلاتك، أو أن صومي أحسن من صومك، أو أن حجي أحسن من حجك، فليس هناك حُجَّةٌ لك على أن تقول ذلك.
      ولكن الأحسن، هو ما يدركه الناس جميعاً بفطرتهم، أن العدل أفضل من الظلم، وأن الحرية أفضل من العبودية لطاغوت، أو لفكرٍ زائفٍ، أو لعلمٍ زائلٍ، أو لإنسانٍ جائرٍ، أو لعالمٍ جاهلٍ، "إِنَّ اللّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالإِحْسَانِ وَإِيتَاء ذِي الْقُرْبَى وَيَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاء وَالْمُنكَرِ وَالْبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ"[النحل 90]، لعلكم تذكرون ما أودع فيكم من فطرته، وما أودع فيكم من حكمته، وما نفخ به فيكم من روحه وسره.
      "...يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ"، دعوةٌ دائمةٌ يدعو بها كل إنسانٍ صَلُح قلبه، وأنار عقله، وتطهر جسده، وتزكت نفسه، وخلصت روحه. هذا هو أساس الدين وجوهر الدين. وسوف نجد أن هذا لا يحتاج إلى ما يقول من يَدَّعون العلم أنهم أصحاب الدين.
      إنه يحتاج إلى قلوبٍ طاهرة، وإلى عقولٍ منيرة، وإلى صدقٍ وإخلاص، وإلى قدرةٍ روحية معنوية، وإلى عمقٍ في معنى الحياة. هذا هو الأساس الذي إذا قام في الإنسان، قام بحقٍ في أي إنسان صلح بناؤه، في أي دينٍ كان، وفي أي مكانٍ كان، وفي أي بيئةٍ كان.
      أما إذا نظرنا إلى ما أرشدنا إليه الدين من وسائل مختلفة لنذكر الله، فسوف نجد أن هذا الذي عُلِّمنا إياه يجيئ بالطبيعة وبالفطرة لاستكمال البناء. فأنت في حاجةٍ إلى أن تدعو الله دائماً، فعلمك صلاةً تدعوه بها، كما عَلَّم كل نبيٍّ صلاةً يدعوه بها. وفي كل رسالةٍ، معنى الصلاة أن يتجه الإنسان بالدعاء وأن يذكر ربه.
      وقد عَبَّر القرآن عن هذا المعنى يوم قال: "وَذَكَرَ اسْمَ رَبِّهِ فَصَلَّى"[الأعلى 15]. أن تذكر الله، "وَاذْكُر رَّبَّكَ فِي نَفْسِكَ تَضَرُّعاً وَخِيفَةً وَدُونَ الْجَهْرِ مِنَ الْقَوْلِ..."[الأعراف 205]. إن ذكر القلوب صلاة، وإن تدبر العقول صلاة، وإن عمل الجوارح صلاة، يوم تكون مستقبلاً لقبلة الله ولبيت الله ولرسول الله ولنور الله.
      ومجاهدة نفسك الأمارة بالسوء هو أمرٌ أساسيّ. مجاهدتك لنفسك وأنت تتعامل مع الناس ألَّا تطغى، هو صومٌ. وأن تتكلم بما هو أحسن، هو صومٌ للسانك. وألَّا تفكر إلا فيما فيه خير الناس، هو صومٌ لعقلك. وألَّا يكون صدرك مملوءاً بحقدٍ أو كراهية وإنما بحبٍ للناس جميعاً ولكل كائنات الله، هو صومٌ لصدرك وقلبك. وألَّا تخطو خطوةً إلا فيما ينفع الناس، هو صومٌ لجوارحك، لقدميك ويديك. وأن تغض البصر عن أي ظلامٍ وعن أي فُحشٍ، هو صوم لعينيك. فتكون صائماً بكل جوارك.
      وما ركن الصوم إلا لتتعلم هذه المعاني، "...كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ..."[البقرة 183]. إننا ننظر للصوم هنا كوسيلةٍ عامة لتساعدك دائماً على استمرارية تثبيت شهادة لا إله إلا الله فيك، والتي أقمتها بفطرتك التي أودعها الله في وجودك.
      وأن تتكافل مع الناس وأن تخدم الناس، بذلك تكون مزكياً بمالك وبعلمك وبجهدك وبجوارحك وبقلبك وبعقلك، مما يساعدك على أن تتآلف مع الناس ومع الكائنات جميعها.
      وأن تتجه إلى قبلة الله وبيت الله على هذه الأرض وإلى نور الله على هذه الأرض، وأن تُعرِّض نفسك لهذا النور، فهو يساعدك أن تكون أهلاً للنور وأهلاً للحياة.
      عباد الله: هذا ما نتعلمه بفطرتنا يوم نتجه إلى الله بالدعاء، فسوف يفتح لنا أبواب العلم والمعرفة التي هي الأساس وهي الجوهر.
      أما إذا أردنا أن ندخل في تفاصيل الأشياء، ومن قال كذا ومن قال كذا، وماذا فعل فلان، وكيف فهم هذا الصحابي قول رسول الله هذا، أو كيف فهم هذه الآية، أو ماذا قال فيها، ومن نقله عنها، وهذه التفاصيل التي يدخل فيها من يطلقون على أنفسهم علماء، فهذا أمرٌ يختصون به، ولا نزاحمهم فيه، هم أقدر على ذلك.
      وإنما هذا ليس هذا هو الدين بمعناه الإنسانيّ، بمعناه الفطريّ الذي يصلح جوهر الإنسان ويصلحه. إنما هو علمٌ كأي علمٍ، فيه الفقهاء له، وفيه العالمون به، يتحاورون ويتجادلون ما شاء لهم الحديث وما شاء لهم الجدل، وفي النهاية فإن أمر الإنسان للإنسان، وأمر الأمة للأمة.
      هم يقولون ويبدون آراءهم، ولكن في النهاية ما يُطبَّق على أرض الواقع بالنسبة للإنسان هو ما يرتضيه لنفسه، وما يُطبَّق على أرض الواقع بالنسبة للأمة هو ما ترتضيه الأمة، "وَلْتَكُن مِّنكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ..."[آل عمران 104]. هذا ما نقوله دائماً.
      عباد الله: نسأل الله: أن يجعلنا أداة خيرٍ وسلامٍ ورحمة لنا، ولبلدنا، ولأرضنا.
      فحمداً لله، وشكراً لله، وصلاةً وسلاماً عليك يا رسول الله .
_______________________

      الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله.
      ما أردنا أن نقوله اليوم: أن الدين هو دعوة كل رسولٍ ونبيٍّ ووليٍّ وعبدٍ لله يخاطب الناس ويقول لهم في أنفسهم قولاً بليغا، يقول لهم فكروا بعقولكم، واذكروا بقلوبكم، واعملوا بجوارحكم، وأخلصوا في كل ما تقومون به، وكونوا أداة خيرٍ لأنفسكم ولمن حولكم، فتكونوا عباداً لله خالصين.
دعوةٌ قام بها كل نبيٍّ ورسولٍ قبل أن يُوحَى إليه، فكان بذلك معبراً عن ما يجب أن يكون عليه الإنسان على هذه الأرض، هذه الدعوة تحتاج إلى قلب وإلى عقل، إلى قلبٍ طاهر، وعقلٍ منير،ولسانٍ صادق، وروحٍ منطلقة، ونفسٍ محبة. إنسانٌ خاشع، "إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاء..."[فاطر 28].
هذا هو جوهر الدين الذي يمكن لكل إنسانٍ يلجأ إلى الله بحق أن يتعلمه. وهذا هو الأساس الذي يجب أن نبدأ به، وأن يبدأ به كل إنسان، وهو واقع شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله. شهادةٌ ليست كلماتٌ تُردد، وإنما حالٌ يُقام يحرر الإنسان من أي قيودٍ مظلمة، "...فَمَنْ يَكْفُرْ بِالطَّاغُوتِ وَيُؤْمِن بِاللّهِ فَقَدِ اسْتَمْسَكَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقَىَ لاَ انفِصَامَ لَهَا..."[البقرة 256].
وأما الأمور الأخرى التي ننسبها إلى الدين فيما جاء به من عباداتٍ ومعاملات، فإن جوهرها أن يكون الإنسان محققاً لما أمر الله به، "إِنَّ اللّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالإِحْسَانِ وَإِيتَاء ذِي الْقُرْبَى وَيَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاء وَالْمُنكَرِ وَالْبَغْيِ..."، وهذا سيكون حال كل إنسانٍ يتفكر ويتدبر ويتجه إلى الله.
سيكون مصلياً يوم يقول: إهدنِ يا رب. وسوف يكون صائماً يوم يجاهد نفسه فلا يؤذي إنساناً ولا يعتدي على إنسانٍ. سوف يكون مزكياً يوم يساعد كل الناس بقدر استطاعته بما يملك من مالٍ ومن علمٍ ومن قوةٍ وطاقةٍ مادية. سوف يكون حاجاً يوم يشعر بأن الله قريبٌ منه. سوف يكون في كل هذه الأحوال بفطرته.
فإذا أراد أن يُعَبِّر عن كل هذه الأحوال بمسلكٍ وبعبادةٍ وبمنسكٍ في حياته، فإنه يلجأ إلى ما كان عليه رسول الله ـ صلوات الله وسلامه عليه ـ فيتعلم ذلك. فإذا قامه، قامه بمفهومه الحقيّ الذي رسخ في وجدانه بفطرته التي وصل إليها. وهنا يجتهد من يطلقون على أنفسهم علماء في هذه الأمور الشكلية الحرفية، فليأخذ منها أي صورةٍ يستريح لها قلبه، فيقوم فيها، لا يفارقه المعنى الحقيّ الذي قام فيه بفطرته.
      عباد الله: هكذا نرى ديننا. نسأل الله: أن يغفر لنا إن نسينا أو أخطأنا، وأن يجعلنا من "الَّذِينَ يَسْتَمِعُونَ الْقَوْلَ فَيَتَّبِعُونَ أَحْسَنَهُ..."[الزمر 18]، وأن نرجع إلى الحق أنَّى وجدناه، وأن نكون دائماً عباداً له صالحين، لوجهه قاصدين، معه متعاملين، عنده محتسبين.
      اللهم وهذا حالنا لا يخفى عليك، تعلم ما بنا، وتعلم ما عليه الناس حولنا.
اللهم ونحن نتجه إليك، ونتوكل عليك، ونوكل ظهورنا إليك، ونسلم وجوهنا إليك، لا ملجأ ولا منجى منك إلا إليك.
      اللهم فاكشف الغمة عنا، وعن بلدنا، وعن أرضنا.
      اللهم ادفع عنا شرور أنفسنا، وشرور الأشرار من حولنا.
      اللهم اجعلنا لك خالصين، لوجهك قاصدين، معك متعاملين، عندك محتسبين .
      اللهم أرنا الحق حقاً وارزقنا اتباعه، وأرنا الباطل باطلاً وارزقنا اجتنابه.
اللهم لا تجعل لنا في هذه الساعة ذنباً إلا غفرته، ولا هماً إلا فرجته، ولا حاجةً لنا فيها رضاك إلا قضيتها.
      اللهم ارحمنا، واغفر لنا، واعف عنا .
      يا أرحم الراحمين ارحمنا، يا أرحم الراحمين ارحمنا، يا أرحم الراحمين ارحمنا.


 ___________________________

(1)  حديث شريف جاء نصه: "استفت قلبك واستفت نفسك وإن أفتاك الناس وأفتوك" قالها الرسول ثلاث مرات. أخرجه أحمد و الدرامي.                                            




ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق