الاثنين، 27 أبريل، 2015

الدين بأبعاده الروحية والمعنوية، ليس علماً مادياً، يُنتج أشكالاً وصوراً، إنما هو علمٌ روحيٌّ في المقام الأول



حديث الجمعة
 5 رجب 1436هـ الموافق 24 أبريل 2015م

السيد/ علي رافع


        حمداً لله، وشكراً لله، وصلاةً وسلاماً عليك يا رسول الله.
      نستعين بالله ونستنصره، ونعوذ به من شرور أنفسنا، ونعوذ به من الشيطان الرجيم، نعوذ به أن نقول زورا أو نغشى فجورا أو أن نكون به مغرورين، بل نسأله أن نكون إليه وبه مفتقرين، طالبين، مستغفرين، طامعين في رحمته، وفي عفوه، وفي كرمه، وفي عطائه بلا حدود.
      "إِنَّ الْإِنسَانَ لِرَبِّهِ لَكَنُودٌ، وَإِنَّهُ عَلَى ذَلِكَ لَشَهِيدٌ، وَإِنَّهُ لِحُبِّ الْخَيْرِ لَشَدِيدٌ"[العاديات 8:6]. "...وَكَانَ الْإِنسَانُ أَكْثَرَ شَيْءٍ جَدَلًا"[الكهف 54]. "كَلَّا بَلْ تُكَذِّبُونَ بِالدِّينِ، وَإِنَّ عَلَيْكُمْ لَحَافِظِينَ، كِرَامًا كَاتِبِينَ"[الإنفطار 11:8]. "وَتَأْكُلُونَ التُّرَاثَ أَكْلًا لَّمًّا، وَتُحِبُّونَ الْمَالَ حُبًّا جَمًّا"[الفجر 20،19]. هكذا نجد آياتٍ كثيرة تتحدث عن الإنسان، الإنسان القائم على هذه الأرض، الذي له نفس، له نفسٌ أمارةٌ بالسوء، [إن الشيطان يجري من الإنسان مجرى الدم](1)، [كل ابن أنثى مسه الشيطان إلا ابن مريم](2).
      وكذلك، فإن الإنسان يحمل من الطاقات والقدرات، ومن النور أيضاً، ما يُمَكِّنه من أن يرقى في أعلى عِلِيِّين، [ما ظهر الله في شيءٍ مثل ظهوره في الإنسان](3)، "إِنَّا عَرَضْنَا الْأَمَانَةَ عَلَى السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَالْجِبَالِ فَأَبَيْنَ أَن يَحْمِلْنَهَا وَأَشْفَقْنَ مِنْهَا وَحَمَلَهَا الْإِنسَانُ..."[الأحزاب 72]، "وَعَلَّمَ آدَمَ الأَسْمَاء كُلَّهَا..."[البقرة 31].
      والقرآن حين يعبر عن هذا الحال في الإنسان، "وَنَفْسٍ وَمَا سَوَّاهَا، فَأَلْهَمَهَا فُجُورَهَا وَتَقْوَاهَا، قَدْ أَفْلَحَ مَن زَكَّاهَا، وَقَدْ خَابَ مَن دَسَّاهَا"[الشمس 10:7]، وهذا واقعٌ نشعر به جميعاً، فكلٌّ منا يعرف ما فيه من ظلام، ويعرف ما فيه من نور.
      والظلام في الإنسان، ليس فقط فيما يقوم به الإنسان من أعمالٍ مظلمة، وإنما قد يكون في باطن أمورٍ ظاهرها حسنة. فحين يغتر الإنسان بعلمه وبمعرفته، حتى لو كانت هذه المعرفة هي معرفةٌ جيدة، إلا أن تَكَبُّره على الناس بها وغروره وهو يقدمها، هو عملٌ سيئٌ، لأنه يظن أنه أفضل من كل الناس.
      وهذا ما نقوله دائماً، من أن الباطل المطلق الذي لا شك فيه، هو أن تعتقد أنك ليس فيك باطلٌ. كما أن الحق المطلق الذي لا شك فيه، هو أن تعلم أنك لا تخلو من سيئاتٍ، وأن ما تعلمه من حقٍ تراه، قد يكون باطلاً. وهذا ما نسميه خشية الله. لذلك، كانت الآية "...إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاء..."[فاطر 28].
      ولذلك، علمنا رسول الله ـ صلوات الله وسلامه عليه ـ ذلك، يوم حدثنا عن نفسه [ها أنا رسول الله بينكم ولا أدري ما يفعل بي غدا](4)، [لا يدخل أحدٌ الجنة بعمله، حتى أنت يا رسول الله، حتى أنا ما لم يتغمدني الله برحمته](5). إنه الافتقار إلى الله، إنها العبودية لله، "...إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ كُلَّ مُخْتَالٍ فَخُورٍ"[لقمان 18]، "وَلاَ تَمْشِ فِي الأَرْضِ مَرَحًا إِنَّكَ لَن تَخْرِقَ الأَرْضَ وَلَن تَبْلُغَ الْجِبَالَ طُولاً"[الإسراء 37]. هكذا، نتعلم التأدب مع الله.
      كل هذه الأمور، موجودةٌ في كتاب الله، وكيف نصلح أنفسنا موجودٌ في سنة رسول الله. والدين بالنسبة للإنسان، هو ما يصلحه كفرد في حياته الأرضية، ويهيئه لحياةٍ أبدية. لذلك، فإن كل إنسانٍ عليه أن يقرأ كتاب الله، وأن يتعلمه، وأن يتأمله، وأن يتدبره، وأن يتطهر لتمس كلماته قلبه، حتى يتعلم هدفه في الحياة. وعلى كل إنسانٍ أن يتدبر في سنة رسول الله التي نُقِلت بفعله، لما فيها من أهميةٍ لكل إنسان.
      نُقِلت إليه الشهادة، شهادة أن لا إله إلا الله وشهادة أن محمداً رسول الله. لقد تحدثنا كثيراً عن معنى الشهادة، شهادة أن لا إله إلا الله وشهادة أن محمداً رسول الله، شهادة قلب، وشهادة قيام، وشهادة عبودية لله، وشهادة حرية من أن يتسلط إنسانٌ على إنسان، "فَمَنْ يَكْفُرْ بِالطَّاغُوتِ وَيُؤْمِن بِاللّهِ فَقَدِ اسْتَمْسَكَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقَىَ لاَ انفِصَامَ لَهَا..."[البقرة 256].
      والطاغوت بالنسبة للإنسان، هو أي إنسانٍ يرى هو فيه أن عليه أن يتبعه دون وعيٍ ودون فهم، وهذا الإنسان يقول أيضاً كذلك. فالطاغوت ليس مجرد إنسانٍ واحد، إنما قد تكون مجموعة أو جماعة أو فكر يريد أن يسيطر على الناس جميعاً، وأن يفرض عليهم شكلاً أو صورة. استسلام الإنسان لذلك، هو إيمانٌ بهذا الطاغوت، والله يُعلِّم الإنسان أن يكون حراً، بأن يجعل عبوديته لله فقط.
      كذلك، نجد في سنة رسول الله ـ صلوات الله وسلامه عليه وهي التطبيق الفعلي لشهادة أن محمداً رسول الله ـ الطريق إلى صلاح النفس وإصلاحها. فقد علمنا العبادات التي تساعدنا أن نكون فيمن يزكون وجودهم، فيمن ينهون النفس عن الهوى، فيمن "..يَذْكُرُونَ اللّهَ قِيَامًا وَقُعُودًا وَعَلَىَ جُنُوبِهِمْ ..."[آل عمران 191].
      فعلمنا الصلاة، لنكون في دعاءٍ دائمٍ في كل يومنا. وعلمنا الصوم، لنكون في جهادٍ لأنفسنا في هذه الحياة الدنيا، لنستعين بالله على نفوسنا المظلمة. وعلمنا التكافل مع إخواننا في البشرية بما أمرنا من زكاة، وفسرها لنا في أمورٍ كثيرةٍ من حياتنا، فيما يفيض عندنا من أموال، وفيما يرزقنا به من زرع، وفيما يوفقنا فيه من تجارة.
      فكان كل ذلك، تعبيراً أيضاً عن معانٍ أخرى؛ أن نكون من المزكين بعلمنا، فلا نبخل بعلمٍ نعلمه، ولا نبخل بصنعةٍ ومهنةٍ نعرفها على أن نوفرها لإخواننا في البشرية، وألا ننسى الفضل بيننا، فأن نكون متسامحين فيما نعطي، وفيما نأخذ، [رجلاً سمحاً إذا باع، وسمحاً إذا اشترى](6). وعلمنا أن علينا أن نكسب الله ونكسب حياتنا، من خلال ما هو قائمٌ على أرضنا، فوضع لنا بيتاً على أرضنا يكون رمزاً على هذا المعنى "إِنَّ أَوَّلَ بَيْتٍ وُضِعَ لِلنَّاسِ لَلَّذِي بِبَكَّةَ مُبَارَكًا..."[آل عمران 96].
      وجعل من كل هذه الشعائر، رسائل لنا مستمرة، يوم أرانا مناسكنا وعلمنا إياها، لتكون رسائل فعليةً قائمة، مستمرةً دائمة، [تركت فيكم الثقلين، كتاب الله وعترتي، ما إن تمسكتم بهما لا تضلون أبدا، فإنهما لا يفترقان أبدا](7).
      فالإنسان في أي مكانٍ وفي أي زمان، في أي مجتمعٍ سواء كان هذا المجتمع يؤمن برسالة محمدٍ ـ عليه الصلاة والسلام ـ أو أي مجتمعٍ آخر يؤمن بأي رسالةٍ أخرى ـ الإنسان المسلم الحق، يمكن أن يتواجد في أي بقعة من بقاع الأرض، أياً كان القانون الذي يحكمه، وأياً كان الشرع الذي يطبق، وأياً كان المعروف السائد أو العرف السائد، فهو مسئولٌ عن نفسه.
      مسئولٌ أن يقرأ كتاب الله، ومسئولٌ أن يطبق سنة رسول الله ـ صلوات الله وسلامه عليه ـ فيما يخصه، مجاهداً نفسه ـ الإنسان كفرد ـ هذا هو النهل الذي ينهل منه، هذا هو الدين بالنسبة للإنسان.
      فإذا أراد مجتمعٌ أن يكون بيئةً صالحةً لأفراده، فهو يحتاج أن ينظم علاقات الأفراد بعضهم البعض. وفي هذا الأمر، نحن نحتاج إلى خبرات أمتنا في السابق، وإلى خبرات كل أمم الأرض في السابق والحاضر. وهذا يقودنا إلى أن تكون هناك جماعةٌ وأن يكون هناك أفرادٌ، يقرأون ويحللون ويفهمون ما كان في السابق، وأن يربطوا بين الأحداث في تاريخنا وبين ما كان مفهوم الذين سبقونا. وهذا كله، يدخل تحت دراسة الأرض ومجتمعاتها ومجتمعات الآخرين، حتى نستطيع أن نقيم بيئةً صالحة.
      لذلك، فإن الدين حين يعلمنا هذه القضية، يقول لنا: "وَلْتَكُن مِّنكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ..."[آل عمران 104]. فالمسئولية هنا، مسئوليتنا، مسئولية من يتصدر للقيادة وللريادة، إذا كان يقرأ تجارب الأمم السابقة والمجتمعات السابقة التي تنتمي إلى الإسلام إسماً، فهذا يدخل تحت كل الدراسات التي تدرس كل الأمم في الشرق أو في الغرب، تدخل تحت دراسة كل المعارف التي جاءت على هذه الأرض.
      فالدين هنا، أن تدرس وأن تتعلم وأن تعرف، وليس الدين في شكلٍ تصل إليه، أو في شكلٍ تطبقه، وهذا ما نقوله دائماً، إن الدين منهجٌ وليس شكلاً، وأن ما تجمع عليه الأمة هو ما يجمع عليه المجتمع. بلغة العصر، هو القانون الذي يحكم، القانون الذي يطبق والذي ارتضته الأمة كلها، أياً كان هذا القانون. أما الذين يتصورون الدين أشكالاً وصوراً يجب أن تُستَنسَخ وأن تُقلَّد، فهم ينظرون في فراغ.
      عباد الله: نسأل الله: أن يوفقنا لنكون أداة خيرٍ وسلامٍ ورحمة، وأن يغفر لنا إن نسينا أو أخطأنا، وأن نكون من "الَّذِينَ يَسْتَمِعُونَ الْقَوْلَ فَيَتَّبِعُونَ أَحْسَنَهُ..."[الزمر 18]، ومن الذين يرجعون إلى الحق، فالرجوع إلى الحق فضيلة.
      فحمداً لله، وشكراً لله، وصلاةً وسلاماً عليك يا رسول الله.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
      الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله.
      عباد الله: ما أردنا أن نقوله اليوم: أن الدين هو منهجٌ للإنسان ليكسب حياته، فيه التأمل والتفكر والتدبر، فيه الذكر والإحساس والتذوق، فيه العمل والعبادة والتعامل بصدقٍ وبتعاملٍ مع الله.
      الدين بأبعاده الروحية والمعنوية، ليس علماً مادياً، يُنتج أشكالاً وصوراً، إنما هو علمٌ روحيٌّ في المقام الأول، وماديٌّ بمعنى وجودنا الأرضيّ وما ينتج عنا من أفعالٍ مادية، قد تؤثر في حياتنا الروحية.
      وهذا أمرٌ يمكن لكل إنسانٍ أن يتعلمه، ففيه الفطرة التي تهيئه لذلك. فهو مطالبٌ بأن يتلو كتاب الله، ويستطيع أن يتعلم ذلك. ومطالبٌ بأن يتبع منهج رسول الله ـ صلوات الله وسلامه عليه ـ ويستطيع أيضاً أن يتعلم ذلك، بفطرته وقدرته التي أوجدها الله فيه على التمييز. قد يحتاج لإنسانٍ لأن يشرح له أمراً، أن يوضح له فهماً، ولكن هو في النهاية الذي يختار من الأفهام ما يستريح له قلبه وما يدركه عقله، وهذا فيما يخصه كإنسانٍ وكفرد.
      أما ما يخص المجتمع ككل، فهي مسئولية المجتمع ككل، بكل من في المجتمع من علماءٍ في علومٍ مختلفة، ومن ضمن هذه العلوم، معرفة حال الأمم السابقة، وحال كل من أدلى بدلوه في مفاهيمٍ عما جاء به كتاب الله، وسنة رسول الله. المجتمع يتدبر ذلك، من خلال هؤلاء العلماء والفقهاء في كل مناحي الحياة، ويصل إلى قانونٍ يحكمه، ويعرض هذا القانون على الأمة كلها لتتقبله أو لا تتقبله، فإن تقبلته، يكون هذا هو الحاكم لحياتهم ولوجودهم.
      هذا ما نتعلمه من ديننا، ومما جاء به كتاب الحق لنا، وما جاء به رسول الله لنا. نعلم أن أياً كان هذا الذي تعلمناه وأدركناه وتفهَّمناه، فإننا لا نقول أنه الحق المطلق، فإذا تبين لنا أمرٌ أفضل قبلناه كمفهومٍ لنا. نقول ذلك لأنفسنا، كما نقول لكل إنسانٍ يسمعنا: أن عليك أن تراجع كل قولٍ وتعرضه على قلبك، وألا تتبع إنساناً أياً كان، دون أن تعرض ما يقوله على قلبك وعقلك، هذا فيما يخصك كإنسان.
      لذلك، فإن ما نقوله هو فهمنا فيما يخصنا، لا نفرضه على أحد، ولا نلزم به أحداً، لأننا لا نملك ذلك، ولا نريد ذلك، ولا نطمع في ذلك. نقول ما نقول آملين أن نكون مبلِّغين لما علمناه، مستغفرين الله إن كان هذا فيه أي شططٍ، أو أي خروجٍ عن معنىً حقي، لأننا كما نقول دائماً نحن لا نستطيع أن نقول: أن ما نقوله هو الحق المطلق. وهذا ما نركن إليه، وما نعتمد عليه حين نتكلم، لأننا إن لم نركن إلى ذلك، ما تكلمنا وما تحدثنا.
      فنحن مفتقرون إلى الله، نسأله رحمةً، ونسأله مغفرةً، ونسأله نوراً. ندرك تماماً أن فينا ظلام، نسأله أن يساعدنا عليه، وأن يجعل لنا نوراً من فوقنا، ومن تحتنا، على يميننا، وعلى يسارنا، في كل أمرٍ من أمور حياتنا، وفي كل معاملةٍ من معاملاتنا، وفي كل عبادةٍ من عباداتنا، أن يجعل لنا نوراً فيها، يساعدنا على أن نكون في طريق الحياة وفي طريق النجاة.
      فحمداً لله، وشكراً لله، وصلاةً وسلاماً عليك يا رسول الله.
      اللهم وهذا حالنا لا يخفى عليك، تعلم ما بنا، وتعلم ما عليه الناس حولنا.
اللهم ونحن نتجه إليك، ونتوكل عليك، ونوكل ظهورنا إليك، ونسلم وجوهنا إليك، لا ملجأ ولا منجى منك إلا إليك.
      اللهم فاكشف الغمة عنا، وعن بلدنا، وعن أرضنا.
      اللهم ادفع عنا شرور أنفسنا، وشرور الأشرار من حولنا.
      اللهم اجعلنا لك خالصين، لوجهك قاصدين، معك متعاملين، عندك محتسبين.
      اللهم أرنا الحق حقاً وارزقنا اتباعه، وأرنا الباطل باطلاً وارزقنا اجتنابه.
اللهم لا تجعل لنا في هذه الساعة ذنباً إلا غفرته، ولا هماً إلا فرجته، ولا حاجةً لنا فيها رضاك إلا قضيتها.
      اللهم ارحمنا، واغفر لنا، واعف عنا.
"رَّبَّنَا إِنَّنَا سَمِعْنَا مُنَادِيًا يُنَادِي لِلإِيمَانِ أَنْ آمِنُواْ بِرَبِّكُمْ فَآمَنَّا رَبَّنَا فَاغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَكَفِّرْ عَنَّا سَيِّئَاتِنَا وَتَوَفَّنَا مَعَ الأبْرَارِ"[آل عمران 193].

___________________________

(1) جاء الحديث في مسند أحمد بن حنبل بصيغ متعددة منها " ليس منكم من أحد إلا وقد وكل به قرينه من الشياطين قالوا وأنت يا رسول الله قال نعم ولكن الله أعانني عليه فأسلم " . وأيضاً " ما منكم من أحد إلا ومعه قرينه من الملائكة ومن الجن قالوا وأنت يا رسول الله قال وانا إلا أن الله أعانني عليه فأسلم ولا يأمرني إلا بخير " وكذلك: " فإن الشيطان يجري من أحدكم مجرى الدم قلنا ومنك يا رسول الله قال ومني ولكن الله أعانني عليه فأسلم " كذلك جاء بصيغ مختلفة عند مسلم والترمذي والنسائي والدرامي .   

(2) حديث شريف "كل مولود من بني آدم يمسه الشيطان بأصبعه إلا مريم ابنة عمران وابنها عيسى عليهما السلام " مسند أحمد وأيضاً أخرجه كلاً من البخاري ومسلم بصيغ مشابهة.

(3)  مقولة صوفية.

(4) حديث شريف نصه: (قال صلى الله عليه وسلم :"هذا أنا رسول الله , والله ما أدرى ما يصنع بي")، وفى رواية أخرى" قال صلى الله عليه وسلم :ما أدرى وأنا رسول الله ما يفعل بى ولا بكم". (أخرجه احمد ابن حنبل - مسند احمد بن حنبل).

(5) "لا يُدخل أحدكم الجنة عمله، قالوا ولا أنت يا رسول الله قال ولا أنا إلا أن يتغمدني الله منه برحمة وفضل" حديث شريف رواه أحمد بهذا اللفظ ورواه البخاري ومسلم هكذا "سددوا وقاربوا وابشروا فإنه لن يُدخل الجنة أحدكم عمله قالوا ولا أنت يا رسول الله قال ولا أنا إلا أن يتغمدني الله منه برحمه ".

(6) حديث شريف نصه: "رَحِمَ اللهُ عبدًا سَمْحًا إذا باعَ، سَمْحًا إذا اشْتَرى، سَمْحًا إذا قَضَى، سَمْحًا إذا اقْتَضَى" الراوي: جابر بن عبدالله، المحدث : الألباني، المصدر: صحيح الجامع .

(7)    نص الحديث الذي أخرجه أحمد بن حنبل في مسنده: "إني قد تركت فيكم الثقلين أحدهما أكبر من الآخر، كتاب الله عز وجل حبل ممدود من السماء إلى الأرض وعترتي أهل بيتي ألا إنهما لن يفترقا حتى يردا على الحوض". ونص الحديث كما جاء في سنن الترمذي: "إني تارك فيكم ما إن استمسكتم به لن تضلوا بعدي أحدهما أعظم من الآخر كتاب الله حبل ممدود من السماء إلى الأرض، وعترتي أهل بيتي ولن يتفرقا حتى يردا على الحوض فانظروا كيف تخلفوني فيهما". 



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق