الأربعاء، 17 يونيو، 2015

القبلة ترمز إلى قيامٍ حيٍّ على أرضنا يربط بيننا وبين الغيب



حديث الجمعة
 18 شعبان 1436هـ الموافق 5 يونيو 2015م

السيد/ علي رافع

      حمداً لله، وشكراً لله، وصلاةً وسلاماً عليك يا رسول الله.
      الحمد لله الذي جمعنا على ذكره، وعلى طلبه، وعلى مقصود وجهه.
      الحمد لله الذي جعلنا نتواصى بالحق والصبر بيننا، نتدبر أمور حياتنا وأمور ديننا، لا نفرق بينهما، فحياتنا هي ديننا، وديننا هو حياتنا. ديننا، هو كل ما جاءت به الرسالات السماوية لتكشف لنا عما في أعماقنا من سر الحياة، مما فُطِرنا عليه من حب الحياة، من حب الحياة الحقة على أرضنا، وما قبل وجودنا، وما بعد انتقالنا إلى عالمٍ آخر.
      جاءت الرسالة المحمدية لتكشف لنا كل هذا، لتكشف لنا ما جاءت به الرسالات السابقة، ولتصدق عليها، ولتكمل لنا كشف أسباب الحياة والنجاة، "والَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِمَا أُنزِلَ إِلَيْكَ وَمَا أُنزِلَ مِن قَبْلِكَ وَبِالآخِرَةِ هُمْ يُوقِنُونَ"[البقرة 4]. وكان تغيير القبلة هو تعبيرٌ عما جاء في سابق، وما جاء في حاضرٍ بظهور محمدٍ ـ صلوات الله وسلامه عليه ـ.
      فالقبلة ترمز ـ في مفهومنا ـ إلى قيامٍ حيٍّ على أرضنا يربط بيننا وبين الغيب، يربط بيننا وبين السماء، "قَدْ نَرَى تَقَلُّبَ وَجْهِكَ فِي السَّمَاء فَلَنُوَلِّيَنَّكَ قِبْلَةً تَرْضَاهَا..."[البقرة 144]. رسول الله ـ صلوات الله وسلامه عليه ـ يعلمنا أن نتجه إلى قبلةٍ على أرضنا، وهو يسأل الله أن تكون هذه القبلة رمزاً دائماً كاملاً موحياً بكل ما تحمله معاني القبلة من إشاراتٍ ورسالات.
      كان مهبط الرسالات السماوية قبل الرسالة المحمدية في بني إسرائيل حيث المسجد الأقصى، فكانت قبلة الأرض لهذا المكان، الذي يرمز إلى كل هذه الرسالات التي نزلت إلى الأرض لتربط بين الأرض والسماء.
      فكان طبيعياً، وهذا هو الحال بالنسبة لمحمدٍ ـ صلوات الله وسلامه عليه ـ أن يتجه إلى هذه القبلة؛ لإيمانه بكل من جاء قبله من الرسل والأنبياء، وهو يعلم تمام العلم "...فَأَيْنَمَا تُوَلُّواْ فَثَمَّ وَجْهُ اللّهِ..."[البقرة 115]، وأن القبلة هي في كل مكانٍ على هذه الأرض بمعناها، "...وَالْأَرْضُ جَمِيعًا قَبْضَتُهُ..."[الزمر 67]، والكون جميعاً قبضته.
      وقد تتجه إلى قلبك كقبلة، وقد تتجه إلى السماء كقبلة، فالسماء الدنيا هي جزءٌ من هذه الأرض، وقد تتجه إلى الأرض كقبلة، لو ألقينا بحبلٍ إلى السماء لتلقفته يد الله وألقينا بحبلٍ إلى الأرض لوقع في يد الله، وقد تتجه أمامك كقبلة، يمينك كقبلة، يسارك كقبلة، وأن تدور إلى الخلف فتتجه إلى القبلة.
      فالقبلة معنى قبل أي شيء. المهم، أن تستحضر هذا المعنى في داخلك. ولكننا دائماً ندرك أن هذه المعاني المجردة قد تُضَيِّع الرسالة المُحَمَّلة عليها، فلا يتعلم الإنسان بحق، ما هي القبلة التي يتجه إليها.
      إن رسول الله ـ صلوات الله وسلامه عليه ـ وهو يدعو ربه وقد أدرك أن الكعبة ومكانها يجمع بين كل الرسالات، فمن وضع القواعد من البيت هو إبراهيم ـ عليه السلام ـ أبو الأنبياء، والذي جاءت في ذريته الرسل والأنبياء، فإبراهيم يجمع كل الأنبياء في ظهره.
      "مَا كَانَ إِبْرَاهِيمُ يَهُودِيًّا وَلاَ نَصْرَانِيًّا وَلَكِن كَانَ حَنِيفًا مُّسْلِمًا..."[آل عمران 67]، إبراهيم يحمل دين الفطرة، يحمل دين الإسلام، "...كَانَ حَنِيفًا مُّسْلِمًا...". والآية توضح لنا معنى الإسلام هنا كدين الفطرة، فإسلام إبراهيم كان يمثل هذا المعنى، الذي هو وراء كل الأديان التي جاءت.
      ونقول هنا: "كل الأديان"، مجرد تعبير، لنشير إلى ما تم التعارف عليه، ولكن الكل يعلم أن الدين هو دينٌ واحد، هو  قانون الحياة، هو الإسلام الفطريّ، هو معنى "وَمَن يَبْتَغِ غَيْرَ الإِسْلاَمِ دِينًا فَلَن يُقْبَلَ مِنْهُ..."[آل عمران 85]. فالإسلام في هذا النص، يعبر عن هذا الدين الكليّ الفطريّ، الذي ينتسب إليه كل متأملٍ عاقل، كل متفكرٍ متدبر.
      والمسلم الحق، هو الذي يصل إلى معاني الدين بفطرته، لا يحتاج لأن يُقال له أن هذا ما أمر الدين به ليقوم فيه، ولكنه يقوم فيه قبل أن يُقال له ذلك. المسلم، هو الذي يصل إلى كل حقائق الدين من خلال قلبه، ومن خلال تفكره وتدبره، قد يستعين بما جاءت به كل الرسالات، وإنما ما يصل إليه بقلبه هو الحق بالنسبة إليه.
      هذا الدين الجامع، يريد أن يعلمنا معنى القبلة، فكان "..أَوَّلَ بَيْتٍ وُضِعَ لِلنَّاسِ لَلَّذِي بِبَكَّةَ مُبَارَكًا..."[آل عمران 96]، هو البيت الذي يحمل كل هذه المعاني. فالذي وضع القواعد من البيت هو إبراهيم وإسماعيل، وكان محمدٌ ـ عليه الصلاة والسلام ـ هو امتداد هذا المعنى لإبراهيم من خلال إسماعيل، كما كان عيسى وموسى ـ عليهما السلام ـ هما امتداد هذا المعنى من إبراهيم من خلال إسحاق، والأصل الذي يجمعهم جميعاً هو إبراهيم، فهو أصل معنى وجود رسولٍ على هذه الأرض، يربط بين القائمين على الأرض وبين الغيب.
      فكان تغيير القبلة هو رمزٌ لهذا المعنى، وفي نفس الوقت يشير أن القبلة في كل مكانٍ، ويمكن أن تتغير لرسالةٍ معينة ولمعنىً معين يُراد إرساله إلى من يتجهون إلى هذه القبلة. فهذا معنىً يمكن أن نقرأه في حدث تغيير القبلة من المسجد الأقصى إلى المسجد الحرام.
      عباد الله: ونحن نشير دائماً للإسلام بمعناه الشامل، ونعتقد أن كل ما قيل في الإسلام هو إشارةٌ لهذا المعنى الشامل، ففي الآية "وَمَن يَبْتَغِ غَيْرَ الإِسْلاَمِ دِينًا فَلَن يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ"[آل عمران 85]، يشير إلى معنى الإسلام الشامل.
      ومن يفسرون الأمر بمعنى الإسلام برسالة محمدٍ ـ عليه الصلاة والسلام ـ بما جاء به من تشريعٍ ومن نظامٍ تَعبُّدي، ويقصرونه على هذه الصورة ـ يجعل الذين يتمسكون بهذه الصورة هم فقط المسلمون، مما يعني أن كل من على هذه الأرض من غير هؤلاء، من الخاسرين، مما يؤدي إلى ما نحن فيه من صراعاتٍ، ومن قتلٍ، ومن تدميرٍ بظن دينٍ.
      وهذا لا يتوافق مع معانٍ كثيرة جاءت في آياتٍ متعددة، من التعايش مع الناس جميعاً، ومن اختلاف الناس وتعددهم، ومن حرية الإنسان في أن يعتقد ما يشاء، ومن عدم الاعتداء عليه، فالاعتداء على أي كائنٍ حي سواء نباتٍ أو حيوان دون داعٍ، أمرٌ فيه حرمةٌ وعدم احترامٍ للحياة، فما بالنا من كائناتٍ إنسانية قد تكون في حالها لا تعتدي، فيُعتَدى عليها لمجرد اعتقادها المختلف.
      كيف يتوافق ذلك، مع هذا التسامح وهذا السلام الذي جاء به الإسلام في الشريعة المحمدية؟ كيف يتوافق ذلك، مع معنى الدعوة بالموعظة الحسنة، بما هو أحسن، بالكلمة السواء، بإمكانية الاختلاف؟ فإذا اختلفنا نقول: "...يَحْكُمَ اللّهُ بَيْنَنَا..."[الأعراف 87]. هذا يجعلنا دائماً مسالمين محبين للحياة، لا نعتدي، وإنما دائماً ندعو إلى السلام والإسلام بمعناه الحقيقيّ.
      عباد الله: معنى القبلة يوحد الناس جميعاً، أن اتجاههم إلى مركز الحياة على هذه الأرض، فهو معنىً قبل أن يكون مكاناً، وأن عليهم كبشر أن يتوحدوا جميعاً في اتجاه طلب الحق وطلب الحياة. دعوةٌ تظل قائمة، قد يستجيب لها البعض وقد لا يستجيب لها البعض، "فَذَكِّرْ إِن نَّفَعَتِ الذِّكْرَى، سَيَذَّكَّرُ مَن يَخْشَى، وَيَتَجَنَّبُهَا الْأَشْقَى"[الأعلى 11:9].
      إن دعوة الإسلام للناس جميعاً، في الشرق أو الغرب، في الشمال أو الجنوب، لكل الأجناس ولكل الألوان، لكل الثقافات وكل الحضارات، أن الإسلام هو دين الحياة، ودين العقل، ودين الأحسن، ودين الأقوم، ودين التعامل بالحسنى، ودين الترابط، ودين التراحم، ودين التكافل.
      دينٌ يقدر الإنسان كمعنى، ويقدر الإنسان كجسد، ويقدر كل كائنات هذه الأرض، يدعو الناس جميعاً أن يتعاونوا على البر والتقوى، ولا يتعاونوا على الإثم والعدوان*، وستظل هذه الدعوة قائمة، يؤمن بها من يؤمن ويكفر بها من يكفر، إلى ما شاء الله.
      نسأل الله: أن نكون من الذين يدعون إلى الحق والسلام، وإلى النور والعلم، وإلى الحياة، وإلى التكافل والتراحم، وإلى المحبة وكل معنىً فيه حياة الإنسان، وارتقاء الإنسان، وارتفاع الإنسان في الدنيا وفي الآخرة.
      فحمداً لله، وشكراً لله، وصلاةً وسلاماً عليك يا رسول الله.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
      الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله.
      عباد الله: ما أشرنا إليه اليوم، هو قراءةٌ في حدث تغيير القبلة من المسجد الأقصى إلى المسجد الحرام، وما تحمله من إشاراتٍ ورسائل لنا. منها أن القبلة معنى قبل كل شيء، تتغير لتعبر عن رسالةٍ مُتَجَدِّدة، تحمل في طياتها معنى الارتباط بين الإنسان ومصدر النور على هذه الأرض ومصدر الحياة على هذه الأرض، وأن الإنسان في حاجةٍ دائمة أن يتجه إلى هذا المصدر وأن يقترب منه.
      كما أنها تحمل معنىً، أن كل الذين يؤمنون بالحياة في أي مكانٍ على هذه الأرض، وفي أي جنسٍ،  وفي أي لونٍ، في أي ثقافةٍ، في أي حضارةٍ ـ عليهم أن يتجهوا إلى هذا المصدر، لا اتجاهاً مكانياً، وإنما اتجاهٌ معنويٌّ روحيّ.
      وبذلك تتحد كل قوى النور على هذه الأرض، حول نقطةٍ مضيئةٍ واحدة، لتكون بذلك قوةً ضد قوى الظلام، والجهل، والغفلة، والتخلف، والتثاقل إلى الأرض ـ لتكون قوةً جامعةً تجذب من فيه صلاحية على هذه الأرض، فهذا دور كل إنسانٍ على هذه الأرض، أن يدفع بما يرى أنه الحق وأنه الحياة. هذا ما نعتقده، وهذا ما ندعو إليه.
      نسأل الله: أن نكون من "الَّذِينَ يَسْتَمِعُونَ الْقَوْلَ فَيَتَّبِعُونَ أَحْسَنَهُ..."[الزمر 18]، ومن الذين يستقبلون نور الحياة وقبلة الحياة، وأن يكون اجتماعنا دائماً على ذكر الله، وعلى طلب الله، وعلى مقصود وجه الله، وأن نكون مستقبلين حقاً قبلة الحياة، وأن نكون في طريق الله سالكين، وفي معراج الله عارجين.
      اللهم وهذا حالنا لا يخفى عليك، تعلم ما بنا، وتعلم ما عليه الناس حولنا.
اللهم ونحن نتجه إليك، ونتوكل عليك، ونوكل ظهورنا إليك، ونسلم وجوهنا إليك، لا ملجأ ولا منجى منك إلا إليك.
      اللهم فاكشف الغمة عنا، وعن بلدنا، وعن أرضنا.
      اللهم ادفع عنا شرور أنفسنا، وشرور الأشرار من حولنا.
      اللهم اجعلنا لك خالصين، لوجهك قاصدين، معك متعاملين، عندك محتسبين.
      اللهم أرنا الحق حقاً وارزقنا اتباعه، وأرنا الباطل باطلاً وارزقنا اجتنابه.
      اللهم ارحمنا، واغفر لنا، واعف عنا.
      يا أرحم الراحمين ارحمنا، يا أرحم الراحمين ارحمنا.




­___________________________

* "...وَتَعَاوَنُواْ عَلَى الْبرِّ وَالتَّقْوَى وَلاَ تَعَاوَنُواْ عَلَى الإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ..."[المائدة 2].



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق